مؤسس كوين بيز وطاغوت التشفير ملياردير حقيقي

إذا كان جميع الأشخاص يندفعون إلى الذهب والمعادن من أجل تكوين الثروات، فإن أرمسترونغ البالغ من العمر خمسة وثلاثين عامًا قد خالف كل هذه القواعد وتمكن من صنع الكثير من الأموال من بيع المقالي.

أرمسترونغ هو المؤسس الحقيقي لكوين بيز، والتي تعد المركز العصبي ونقطة الدخول الأكثر شيوعًا لدى كل من يهتم بتداول العملات الرقمية في الولايات الأمريكية المتحدة، ففي عام 2012 كان سوق التشفير ينقسم إلى جزأين أساسيين وهما العمل بالاعتماد على الوساطة فيمكن لعملاء التجزئة شراء عملات مثل الإثريوم، البيتكوين، اللايت كوين وغيرها من خلال استخدام حساباتهم المصرفية، والجانب الآخر هو التبادل فكان بمقدور التجار تقديم العروض والعطاءات للعملة على منصة cryptocurrencies.

لم تكن جميع لحظات شركة كوين بيز على ما يرام فقد مرت الشركة بأيام بها الكثير من المصاعب وقد كان هناك انقطاعات عن العمل حتى أنها دخلت في بعض المعارك مع دائرة الإيرادات الداخلية ولكنها خسرتها، وكانت تطالب بنجاح سجلات العملاء حتى تتمكن الحكومة من معرفة مكاسب رأس المال المستحقة على عملاء كوين بيز ولكن من خلال ذلك استمرت جميع قواعد العملاء الخاصة بالشركة في الارتفاع كما أنها استمرت في فرض رسوم عالية من خلال معايير الوساطة التقليدية.

وفي أغسطس الماضي نجحت الشركة في تجميع 100 مليون دولار وحصلت على تقييم بقيمة 1.6 مليار دولار من ستة شركات كبرى، وعلى الرغم من قيام الشركة بعرض إعادة شراء الأسهم إلا أنه لم يقترب من العرض أحدًا من الموظفين تقريبًا، ولكن بعد شهر من ذلك أخبرت الشركة جميع المستثمرين أنها كانت في الطريق لتحقيق إيرادات سنوية بقيمة 600 مليون دولار، وقد ساعد تزايد الهوس بالبيتكوين والعملات الرقمية في تحول كوين بيز إلى أكثر تطبيقات الأيفون تحميلًا في الولايات المتحدة.

المصدر

التعليقات مغلقة.